هـــام

الشهيــد قنفــود الحمــلاوي

ganfoud-hamlaoui

كانت ولاية المسيلة أيام الثورة التحريرية مقسمةإلى منطقتين ثوريتينالأولى تابعة للولاية الأولىأما الأخرى فتابعة لولاية الثانية وشهدتعدة معاركوبطولات كان وراءها العديد من الأبطال فـمنهممن عاشليكون شاهد على ذلك ومنهم من استشهد وبقيت بطولاتهم تروىعلى ألسنة كل من عاش لحظاترسم ملحمة اسمها الثورة التحريريةالجزائريةومن بين هؤلاء العظام نجــد:

الشهيد قنفود الحملاوي التي تتشرف دار الثقافة لولاية المسيلةعلى حمل هذه الشخصيةالتي زهدت في اجتثاث هذهالقطعة التي كانت غريبة على هذا الوطن الغالي هـو منمواليد 1933 م بقرية الخلافيل بدائرة أولاد دراج بولايةالمسيلة نشأ بين أفراد أسرةمحافظة حفـظ القرآن الكريم كبقية أبناء قريته على يد أبيه ثم انتقل إلى زاوية أمـالوبدائرة آقبــو حيث أحكم حفظه و تلقى مبادئ الفقــه الأوليـة على يد الشيخ أحمد العباسيمدة ثلاث سنوات ثم انتقــل إلى معهد الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله حيث واصلتعليمه حتى أهله ذلك إلى الانتقـال إلى جامع الزيتونة بتونس أين التقى هناك بأبناء بلدهلينظم إليهم و ينخرط في صفوف الاتحاد العام للطلبة الجزائريينلمدة دامت عامـين تشبـعبمبادئ الجهاد و قرر العودة إلى وطنه مجاهدا يحمل سلاحه في يمينه وعلمـه وحبالوطن والجهـاد في قلبه عازما متوعـدا وكان هذا في سنة 1956 م أين كانت الثــورةفي مراحلها الأولى وصلإلى منطقـة جبل الماء الأبيض بالولاية الأولى وجــد الثورةبحاجة إلى الدعــم فسلــم للمجاهــدين هناك بندقيتــهوعـاد أدراجه إلى تونس ليشتـري مااستطاع من سلاح و يعــود إلى إخوانه المجاهـدين وبقى مجاهـدا إلىأن أستشهد بالقسمةالرابعة الناحية الرابعة المنطقـة الأولـى الولايـة الأولى وبالضبط ببلدية المسيلةفي شهـرنوفمــبر 1961 م .