دار الثقافة ودورها في تفعيل الحركة الثقافية

يسهر الموظفون بدار الثقافة لولاية المسيلة، وعلى رأسهم السيد مدير دار الثقافة، وإطارات مصلحة التنشيـط الثقافــي وسائر الموظفين والعمال، على السير الأمثل والحسن للورشات التكوينية المفتوحة لفائدة الفئة المهتمـة، وهذا حرصـا منهـم على السمو بالمستوى الثقـافي و الفنـي، و إعطاء ديناميكية للنشاط الثقافي بالولاية؛ حيث تتولى دار الثقافة مهمــة ترقيــة الثقافــة الوطنيــة والشعبية من خلال برامج النشاط الثقافي تشجيعا للتربية والتعبير الفني لدى المواطنين.

أهدافهـــــــا:

      – بعث الإبداع و نشر الأعمال الفنية و الأدبية وتشجيعها.

      – المساعدة في كشف التراث الثقافي و التاريخي الوطني و التعريف به.

      – تلقين مختلف ألوان الفنون و الثقافة.

      – تشجيع المطالعة العمومية و تطويرها.

      – تثمين التقاليد و الفنون الشعبية.

      – تنظيم معارض و ملتقيات وزيارات ثقافية.

     – نشر الوثائق و المجلات و التشجيع على نشرها.

     – تنظيم مبادلات ثقافية و فنية مع المؤسسات المماثلة.

     – تقديم مساعدة تقنية للمراكز و النوادي الثقافية و الجمعيات الثقافية الموجودة في الولاية.

   – توجيه وإعلام الجمهور بكل المسائل ذات الطابع الثقافي و الفني.

   – إطلاع الجمهور على ممارسة مختلف المواد الفنية و الثقافية.

   – السهر على تعميم النشاطات الثقافية الجوارية ونشرها في المجتمع.

كما تسعى إلى تحقيق ما يلي :

 

  • بالنسبـة للأطفـال والشبـاب:

 

– استثمار الوقت الحر للشباب و الأطفال بما يعود عليهم بالنفع.

– تشجيع المواهب الشابة والمبدعين في مختلف التخصصـات الفنيـة، ومساعدتهم على بلورة شخصيتهم وتمكينهم من الوسائل الكفيلة بتنمية مؤهلاتهم.

– مساعدتهم على مسايرة روح العصر ومواكبة التطورات التكنولوجية وذلك من خلال تعودهم على الاستئناس على مجموعة من الأنشطة ذات التأثير الإيجابي على حياتهم اليومية.

 

   ـ تنمية الابتكار وإبراز طاقاتهم و تمكينهم من خوض بعض التجارب الجماعية سواء داخل دار الثقافة أو خارجها.

   – منحهم فرصة التعبير عن أفكارهم في كل المناسبات المنظمة وذلك في إطار احترام الجماعة.

   – خلق جو ملائم لتبادل الخبرات و التجارب بين مختلف الشباب. وربط الاتصال فيما بينهم بغية تبادل الآراء و الاحتكاك بالعالم الواسع.

   – حمايتهم من الآفات المؤدية إلى الانحراف و الجنوح.

  • بالنسبـة للجمعيات:

تلعب دار الثقافة دورا رئيسيا في تنمية و تطوير أنشطة مختلف الجمعيات، ومن هنا فإن أهدافها تتحدد في:

   – المساهمة في توجيه أنشطة الجمعيات الثقافية و ترقيتها.

   – تعبئة جمعيات الشباب للمشاركة في المشاريع الوطنية و الثقافية.

   – مساعدة الجمعيات على النهوض ببرامجها من جهة ومخططات المؤسسة من جهة أخرى.